قصص و عبر

هنا توجد كل المواضيع التي لا تندرج ضمن أي فئة معينة..........

المشرف: israa

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة OPADA-Eng » الأحد أغسطس 07, 2011 6:28 pm

إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه


كان هناك نجارتقدم به العمر وطلب من رئيسه في العمل وصاحب المؤسسة أن
يحيله على التقاعد ليعيش بقية عمره مع زوجته وأولاده.
رفض صاحب العمل طلب النجار ورغبته بــزيادة مرتبه إلا أن النجار أصر على طلبه
فقال له صاحب العمل إن لي عندك رجاء أخير وهو أن تبني منزلا أخيرا وأخبره أنه لن يكلفه بعمل آخر ثم يحال للتقاعد فوافق النجار على مضض


وبدأ النجار العمل ولعلمه أن هذا البيت الأخير فلم يحسن الصنعة وأستخدم
مواد رديئة الصنع وأسرع في الإنجازدون الجودة المطلوبة. وكانت الطريقة
التي أدى بها العمل نهاية غير سليمة لعمر طويل من الإنجاز والتميز والإبداع


وعندما أنتهى النجار العجوز من البناء سلم صاحب العمل مفاتيح المنزل
الجديد وطلب السماح له بالرحيل، إلا أن صاحب العمل أستوقفه وقال له:
إن هذا المنزل هو هديتي لك نظير سنين عملك مع المؤسسة فآمل أن تقبله مني


فصعق النجار من المفآجأه لأنه لو علم أنه يبني منزل العمر لما توانى في
الإخلاص في الآداء والإتقان في العمل
.. نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فلا نطلب بغير الله بديلاً ..

عمر بن الخطاب
صورة العضو الشخصية
OPADA-Eng
عضو نشيط
عضو نشيط
 
مشاركات: 1433
اشترك في: الأحد سبتمبر 26, 2010 6:29 pm
مكان: بلد القرآن
الجتس: ذكر
الشهادة الثانوية: سورية
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: الهندسة المعلوماتية
المرحلة الدراسية: السنة الثانية

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة ocean » الخميس أغسطس 11, 2011 10:28 pm

قمت من النوم فجأة شفت نور غريب !! المشكلة أن نور الغرفة مقفول شفت الساعة على 3 ونص الفجر طيب .. النور دة كله من فين ؟؟؟ تفاجأت لما شفت يدي نصها بالجدار طلعتها بسرعة وانا خايف قعدت اشوفها دخلتها مره ثانيه بالجدار .. تدخل !!!!!!!! سمعت صوت ضحك جلست التفت لقيت اخويا نايم !!! قمت من السرير وانا خايف رحت اصحيه بس ما ردش عليا رحت لغرفة ...أمي أحاول أصحي أبويا عايز حد يرد عليا ماردوش رحت لأمي أحاول اصحيها فجأة قامت من النوم !!!!! هي قامت من النوم بس ماكلمتني كانت تسمي ' بسم الله الرحمن الرحيم ' وتكررها .. قومت ابوي من النوم قالت له قوم قوم عيازة اروح اتطمن على الأولاد.. أبوي جاوبها باستغراب ' مش وقته خليني انام وبكرا يصير خير ' لكن باصرارها قام من النوم مستغرب وراحو سوى جلست أصرخ أمييي أبوييي بس محد يرد !!! مسكت هدومها عايزها تسمعني بس ماحست !!! جلست امشي وراها لحد ما وصلت غرفة النوم دخلو غرفة النوم وشغلو اللمبات ماكانت تفرق معاي لأن الدنيا منوره أصلا بسسس تفاجأت لما شفت شي غرييييييب شفت جسمي !!! أيوه جسمي انا جلست أطالع في نفسي لقيتني صرت اثنين قلت في نفسي من هذا ؟ وكيف هذا يشبهني !!! جلست أضرب في نفسي أبغى أصحى من هذا الحلم الكئيييب لكن ما صحيييت أبوي قال ' يالله شفتي انهم نايمين خلينا نمشي ' لكن أمي ما هديت راحت عند اللي كان نايم مكاني قالت مصطفى قووم مصطفى قووم رد علي بس ما يرد !!! حاولت أكثر من مرره وفجأة بدأت دمووع أبي تتساقط أبي القوي الذي لم أرى في حياتي دموعه رأيتها اليوم بدأ الصراخ يعلو المكان .. صحى أخي من النوم قال ' ايه في ايه' أمي قالت له وهي تصرخ ' أخووك ماات مصطفى ماات ' وهي تبكي بحرقة ازداد الصراخ رحت لأمي قلتلها لا تبكي أنا هنا شوفيني!! مافي احد بيرد علي ليييه جلست أصرخ أنا موجووود شوفووو بس مافي حد بيرررد جلست أصرخ يااااارب يااااااارب يخلص الحلم اللي انا فييه سمعت صوت يأتي من بعيد وكان يعلو شيء فشيء حتى سمعت قوله تعالى : (( لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد)) فجأة في اثنين مسكوني بس هما مش من البشر خفت !! جلست أصرخ أتركووني أتركووني أنتو مييين ؟؟ وعايزين ايه؟؟ قالو : ' أحنا حراسك لحد القبر ' قلت أنا مامت أنا لسى حي لييه تودوني القبر أتركووني !! انا أحس و أتكلم و أشوف لسى ما مت ردو علي بابتسامه قالو ' عجيب أمركم يالبشر تظنون أن الموت نهاية الحياة ولا تدرون أن ماكنتم تعيشون فيه هو حلم قصير ينتهي عندما تموتون ' مازالو يسحبون فيني لحد القبر واحنا بالطريق شفت ناس بتبكي وناس بتضحك و ناس بتصرخ وكل واحد معاه اثنين زيي سألتهم ليييه بيعملو كدا ؟؟ قالو ' الناس دولت عارفين مصيرهم منهم من كان على ضلال ' قاطعتهم وانا خائف ' يعني بيروحو النار !!!! ' قالو ' نـعـم ' وأكملو حديثهم ' واللي يضحك هذا رايح الجنة ' رديت بسرعة ' وأنا رايح فيين ؟؟؟؟؟ ' قالو ' أنت كنت شويه تمشي صح و شويه تمشي خطأ شويه تتوب وترجع اليوم الثاني تعصي وماكنت واضح مع نفسك وهتضل كدة تايه ' قاطعتهم و أنا خائف ' يعني ايــــــه يعني انا برووح الناار ' ردو علي ' رحمة الله واسعة و الرحلة طويلة ' التفت وأنا خايف شفت أهلي أبويا عمي أخواني أقاربي كلهم كانو حاملييني بصندوق رحت لهم ركض قلتلهم ' ادعو لي ' لكن مافي حد رد علي منهم من كان يبكي ومنهم من كان حزيين رحت لأخوي قلت له انتبه من الدنيا وفتنها لاتغريييك كنت أتمنى لو أنه يسمعني شدوني الملكيين لقبري ونوموني فوق الجسد بتاعي شفت ابويا وهو يرمي التراب فوقي شفت اخواني وهما يرمو التراب شفت الناس كلها ترمي التراب فوقي تمنيت لو اني مكانهم في الدنيا لكنت تبت لكنت صليت الفجر أمس كنت دعييت ربي كل يوم كنت جددت توبتي كل يوم كنت بطلت معااصي جلست اصرخ ' يااانااااس انتبهووو تغرركم الدنيا ' تمنييت لو حد يسمعني فهل سمعتني أنت ؟ ؟
"وما تدري نفسٌ ماذا تكسبُ غداً ولا تدري نفسٌ بايِّ ارضٍ تموت"

:sad:
صورة
صورة العضو الشخصية
ocean
عضو فعال
عضو فعال
 
مشاركات: 792
اشترك في: الأحد ديسمبر 19, 2010 11:23 am
الجتس: أنثى
الشهادة الثانوية: سورية
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: الهندسة المعلوماتية
المرحلة الدراسية: السنة الثانية
الاختصاص: ذكاء صنعي

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة B .M .H » الأربعاء أغسطس 17, 2011 7:54 pm

وقف أستاذ الفلسفة أمام تلاميذه وعلى غير عادته فلقد أحضر معه هذه المرة بعض الأواني والاكياس

أحضر معه وعاء زجاجيا كبيرا كالذي يستخدم في حفظ المخللات

وكرات جولف وأكياس أخرى.

وكوبا كبيرا من القهوة الساخنة

وعندما حان وقت الدرس لم يتفوه الاستاذ بكلمة بل بدأ بالعمل في صمت.

أخذ كرات الجولف وملأ بها الوعاء الزجاجي

وسأل تلاميذه الذين كانوا ينظرون إليه بدهشة وإستغراب: "هل الزجاجة مملؤة الآن؟"

فأجابوا جميعا: "نعم وعلى الآخر"

ثم أخذ كيسا آخر به قطع صغيرة من الحصى.

وأفرغه في الوعاء الزجاجي مع رجه حتى يجد الحصى مكانا له بين كرات الجولف.

وسأل تلاميذه مجددا : " هل الزجاجة مملؤة الآن؟"

فأجابوا جميعا "نعم هي مملؤة"

ثم أخذ كيسا آخر به رمل ناعم .

وأفرغه في الوعاء الزجاجي مع رجه رجا خفيفا حتى إمتلأت جميع الفراغات بالرمل الناعم.

وسأل تلاميذه مرة اخرى :"هل الزجاجة مملؤة الآن؟"

فأجابوا جميعا بلهفة "نعم نعم"

إلتقط بعدها الاستاذ كوب القهوة وسكب ما بقى به داخل الوعاء الزجاجي فتغلغل السائل في الرمل

فضحك التلاميذ مندهشين .

إنتظر الاستاذ حتى توقف الضحك وحل الصمت ثم قال:

"أريدكم أن تعرفوا أن هذا الوعاء الزجاجي يمثل حياة كل واحد منكم

كرات الجولف تمثل الاشياء الرئيسة في حياتنا كالدين والاسرة والاخلاق والصحة

هذه الاشياء التي لو ضاع كل شيء غيرها لاستمر الانسان في الحياة.

أما قطع الحصى فهي تمثل الاشياء الاخرى المهمة مثل والسيارة والبيت .

وأما الرمل فهو يمثل كل الاشياء الصغيرة في حياتنا والتى لا حصر لها.

فلو أنكم تملؤون الوعاء الزجاجي بالرمل قبل كرات الجولف فلن يكون هناك مجال لها

ولن يجد الحصى مجالا له بعد إمتلاء الوعاء بالرمل.

والشيء ذاته بالنسبة للحصى

وهذا ينطبق تماما على حياتنا

فلو أننا شغلنا انفسنا فقط بالاشياء الصغيرة فلن نجد طاقة للأمور الكبيرة والمهمة في حياتنا

فعليكم بالاهتمام بصحتكم أولا والقيام بواجباتكم الدينية وإهتموا بأسركم وأولادكم

ثم إهتموا بالأمور الاخرى المهمة كالبيت والسيارة .

وبعدها فقط يأتي دور الاشياء الصغيرة في حياتنا كالموسيقى والهوايات "

وكان الاستاذ على وشك الخروج حين رفعت إحدى التلميذات يدها لتسأل: "وماذا عن القهوة يا أستاذ ؟"

"سعيد جدا بهذا السؤال " أجاب الاستاذ

""فمهما كانت حياتك حافلة ومليئة بالاحداث فلابد أن يكون فيها متسع لفنجان من القهوة مع نفسك "
:wink2: :wink2: :wink2:
exhausted
صورة العضو الشخصية
B .M .H
عضو جديد
عضو جديد
 
مشاركات: 178
اشترك في: الخميس يونيو 03, 2010 11:01 am
الجتس: أنثى
الشهادة الثانوية: سورية
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: الهندسة المعلوماتية
المرحلة الدراسية: السنة الثالثة

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة Damas rose » الخميس أغسطس 18, 2011 5:06 am

قميص السعادة
* * * * * * *
يُحكى أنّ أميراً هندياً غنياً جداً كان يحيا في الترف،
... و مع ذلك لم يكن سعيداً.
فجمع حكماء إمارته واستشارهم عن سرّ السّعادة.
وبعد صمت وتفكير، تجرأ شيخ منهم وقال:
"يا صاحب السمو، لا وجود للسعادة على وجه الأرض.
ومع ذلك ابحث عن رجل سعيد،
وإذا وجدته خذ منه قميصه والبسْه فتصبح سعيداً.
ركب الأمير جواده وذهب سأل الناس ليعرف مَن السّعيد بينهم.
البعض منهم تظاهر بالسعادة،
فقال أحدهم: أنا سـعيد ولكن على خلاف مع زوجتي.
وقال آخر: أنا مريض. وآخر أنا فقير ...
تحت وطأةِ الكآبة توجّه الأمير إلى الغابة، علّه يموّه عن نفسه،
ولمّا دخلها سمع في البعيد صوتاً جميلاً يترنّم بأغنية حلوة.
كلما اقترب من الصوت، تبيّن أنه يعبِّر عن سعادة عند صاحبه...
ولمّا وصل إليه، رأى نفسه أمام رجل بسيط ..
فقال الأمير: هل أنت سعيد كما يبدو لي ؟
أجابه: بدون شك أنا سعيد جداً.
فقال الأمير: إذن أعطني قميصك لأصبح سعيداً مثلك!
وبعد صمت طويل، حدّق فيه الزاهد بنظره الصافي العميق،
وابتسم وقال:
قميصي؟ كم يسعدني أن أعطيك إياه!
ولكنّني استغنيت عنه منذ زمن بعيد لمن هو أحوج إليه منّي ،
ولذلك أصبحت سعيداً !!
( ليست السّعادة في قميص تَلـبَسه ، بل في آخر تُلبِسه )

الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه ولعظيم سلطانه
صورة العضو الشخصية
Damas rose
عضو جديد
عضو جديد
 
مشاركات: 4
اشترك في: الخميس أغسطس 18, 2011 4:05 am
الجتس: أنثى
الشهادة الثانوية: سورية
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: ---------
المرحلة الدراسية: غير ذلك
الاختصاص: غير ذلك

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة HELP YOU » الخميس أغسطس 25, 2011 3:53 am

شاب يقول انه لن يصلي إلا لو اجبناه على ثلاثة اسئلـــة!!!

يقال أن هناك شاب ذهب للدراسه في
أحد البلاد الشيوعية وبقي فترة
من الزمن ثم رجع لبلاده واستقبله أهله أحسن استقبال ولما جاء موعد
الصلاة رفض الذهاب الى المسجد وقال لا أصلي حتى تحضروا لي
أكبر شيخ يستطيع الإجابة على أسئلتي الثلاثه
أحضر الأهل أحد العلماء
فسأل الشاب ماهي أسئلتك قال الشاب : وهل تظن باستطاعتك الإجابة عليها عجز عنها أناس كثيرون قبلك
قال الشيخ : هات ما عندك ونحاول بعون الله
قال الشاب : أسئلتي الثلاثة هي :
أولا: هل الله موجود فعلا؟ واذا كان كذلك ارني شكله؟
ثانيا: ماهو القضاء والقدر؟
ثالثا: اذا كان الشيطان مخلوقا من نار..فلماذا يلقى فيها و هي لن تؤثر فيه ؟
وما ان انتهى! الشاب من الكلام حتى قام الشيخ وصفعه صفعة قوية على وجهه
جعلته يترنح من الألم
غضب الشاب وقال : لما صفعتني هل عجزت عن الإجابة ؟
قال الشيخ : كلا وانما صفعتي لك هي الإجابة
قال الشاب لم أفهم
قال الشيخ : ماذا شعرت بعد الصفعة
قال الشاب: شعرت بألم قوي
قال الشيخ : هل تعتقد ان هذا الألم موجود
الشاب : بالطبع وما زلت أعاني منه
قال الشيخ : أرني شكله
قال الشاب! : لا أستطيع
قال الشيخ : فهذا جوابي على سؤالك الأول كلنا يشعر بوجود الله بآثاره
وعلاماته ولكن لا نستطيع رؤيته في هذه الدنيا
ثم أردف الشيخ قائلا : هل حلمت ليلة البارحة أن أحدا سوف يصفعك على وجهك
قال الشاب : لا
قال الشيخ : أو هل أخبرك أحد بأنني سوف أصفعك أو كان عندك علم مسبق بها
قال الشاب : لا
قال الشيخ : فهذا هو القضاء والقدر لاتعلم بالشيء قبل وقوعه
ثم أردف الشيخ قائلا : يدي التي صفعتك بها مما خلقت ؟
قال الشاب: من طين
الشيخ: وماذا عن وجهك ؟
قال الشاب: من طين أيضا
الشيخ : ماذا تشعر بعد ان صفعتك؟
الشاب : اشعر بالالم
الشيخ : تماما..فبالرغم من ان الشيطان مخلوق من نار...لكن الله جعل
النار مكانا اليما للشيطان
بعدها اقتنع الشاب وذهب للصلاة مع الشيخ بعدما
أزيلت الشبهات من عقله

((ان الله موجود ولكن لا نرى ذلك إلا في عظمته و قدرته))
ولتكن هذه القصة عبرة لمن يعتبر !!!
والله يثبتنـا على ديننا
ذبحوا الأطفال يا رب..قصفوا المساجد يا رب..مزقوا قرآننا يا الله..دنسوا مقدساتنا يا الله
يا رب فلتقعقع أبواب السماء من عندك رجاءً يا الله..وليهتز عرشك غضباً يا الله ..
من نحن حتى تنصرنا يا الله...انصر دينك يا الله!!!
صورة العضو الشخصية
HELP YOU
مشرفة لوحة الإعلانات
مشرفة لوحة الإعلانات
 
مشاركات: 1150
اشترك في: الأربعاء سبتمبر 29, 2010 9:34 pm
مكان: في بلاد الله الواسعة
الجتس: أنثى
الشهادة الثانوية: تقنيات حاسوب
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: -----
المرحلة الدراسية: السنة الثالثة

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة OPADA-Eng » الخميس أغسطس 25, 2011 4:30 am

الفيل والحبل الصغير


كنت أفكر ذات يوم في حيوان الفيل، وفجأة استوقفتني فكرة حيرتني
وهي حقيقة أن هذه المخلوقات الضخمة قد تم تقييدها في حديقة الحيوان بواسطة حبل صغير يلف حول قدم الفيل الأمامية، فليس هناك سلاسل ضخمة ولا أقفاص كان من الملاحظ جداً أن الفيل يستطيع وببساطة أن يتحرر من قيده في أي وقت يشاء لكنه لسبب ما لا يقدم على ذلك !
شاهدت مدرب الفيل بالقرب منه وسألته: لم تقف هذه الحيوانات الضخمة مكانها ولا تقوم بأي محاولة للهرب؟
أجاب المدرب: حينما كانت هذه الحيوانات الضخمة حديثة الولادة وكانت أصغر بكثير مما هي عليه الآن، كنا نستخدم لهانفس حجم القيد الحالي لنربطها به.
وكانت هذه القيود -في ذلك العمر– كافية لتقييدها.. وتكبر هذه الحيوانات معتقدة أنها لا تزال غير قادرة على فك القيود والتحرر منها بل تظل على اعتقاد أن الحبل لا يزال يقيدها ولذلك هي لا تحاول أبداً أن تتحرر منه ، كنت مندهشاً جداً.
هذه الحيوانات -التي تملك القوة لرفع أوزان هائلة- تستطيع وببساطة أن تتحرر من قيودها، لكنها اعتقدت أنها لم تستطع فعلقت مكانها.

الكثير منا أيضاً يمضون في الحياة معلقين بقناعة مفادها أننا لا نستطيع أن ننجز أو نغير شيئاً وذلك ببساطة لأننا نعتقد أننا عاجزون عن ذلك، أو أننا حاولنا ذات يوم ولم نفلح .
حاول أن تصنع شيئاً.. وتغير من حياتك بشكل إيجابي وبطريقة إيجابية
.. نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فلا نطلب بغير الله بديلاً ..

عمر بن الخطاب
صورة العضو الشخصية
OPADA-Eng
عضو نشيط
عضو نشيط
 
مشاركات: 1433
اشترك في: الأحد سبتمبر 26, 2010 6:29 pm
مكان: بلد القرآن
الجتس: ذكر
الشهادة الثانوية: سورية
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: الهندسة المعلوماتية
المرحلة الدراسية: السنة الثانية

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة HELP YOU » الخميس أغسطس 25, 2011 6:01 am

"B .M .H
""فمهما كانت حياتك حافلة ومليئة بالاحداث فلابد أن يكون فيها متسع لفنجان من القهوة مع نفسك "

طيب لي ما بحب القهوة شو ممكن يعمل مع نفسو بيمشي الحال تلاتة بواحد :wink2: :mrgreen:
صورة
ذبحوا الأطفال يا رب..قصفوا المساجد يا رب..مزقوا قرآننا يا الله..دنسوا مقدساتنا يا الله
يا رب فلتقعقع أبواب السماء من عندك رجاءً يا الله..وليهتز عرشك غضباً يا الله ..
من نحن حتى تنصرنا يا الله...انصر دينك يا الله!!!
صورة العضو الشخصية
HELP YOU
مشرفة لوحة الإعلانات
مشرفة لوحة الإعلانات
 
مشاركات: 1150
اشترك في: الأربعاء سبتمبر 29, 2010 9:34 pm
مكان: في بلاد الله الواسعة
الجتس: أنثى
الشهادة الثانوية: تقنيات حاسوب
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: -----
المرحلة الدراسية: السنة الثالثة

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة B .M .H » الخميس أغسطس 25, 2011 1:11 pm

HELP YOU كتب:
"B .M .H
""فمهما كانت حياتك حافلة ومليئة بالاحداث فلابد أن يكون فيها متسع لفنجان من القهوة مع نفسك "

طيب لي ما بحب القهوة شو ممكن يعمل مع نفسو بيمشي الحال تلاتة بواحد :wink2: :mrgreen:
صورة




اي اكيد النسكافيه اطيب بكتير بس ما حبيت افرض عليكي شي :wink2:
exhausted
صورة العضو الشخصية
B .M .H
عضو جديد
عضو جديد
 
مشاركات: 178
اشترك في: الخميس يونيو 03, 2010 11:01 am
الجتس: أنثى
الشهادة الثانوية: سورية
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: الهندسة المعلوماتية
المرحلة الدراسية: السنة الثالثة

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة life moon » الجمعة أغسطس 26, 2011 1:27 pm

جلس رجلان قد ذهب بصرهما على طريق أم جعفر زبيدة العباسية لمعرفتهما بكرمها.

فكان أحدهما يقول : اللهم ارزقني من فضلك

وكان الآخر يقول : اللهم ارزقني من فضل أم جعفر.


وكانت أم جعفر تعلم ذلك منهما وتسمع،

فكانت ترسل لمن طلب فضل الله درهمين،

ولمن طلب فضلها دجاجة مشوية في جوفها عشرة دنانير.

وكان صاحب الدجاجة يبيع دجاجته لصاحب الدرهمين، بدرهمين كل يوم،

وهو لا يعلم ما في جوفها من دنانير.

وأقام على ذلك عشرة أيام متوالية،


ثم أقبلت أم جعفر عليهما،

وقالت لطالب فضلها: أما أغناك فضلنا ؟

قال: وما هو؟

قالت مائة دينار في عشرة أيام،

قال: لا،

بل الدجاجة كنت أبيعها لصاحبي بدرهمين.


فقالت: هذا طلب من فضلنا فحرمه الله،

وذاك طلب من فضل الله فأعطاه الله وأغناه.
life moon
عضو نشيط
عضو نشيط
 
مشاركات: 1085
اشترك في: الخميس يناير 31, 2008 7:45 am
الجتس: أنثى
الشهادة الثانوية: سورية
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: الهندسة المعلوماتية
المرحلة الدراسية: السنة الخامسة
الاختصاص: ذكاء صنعي

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة OPADA-Eng » الجمعة سبتمبر 09, 2011 2:24 pm

الرضى بقضاء الله

يحكى عن رجل مسن خرج في سفر مع ابنه إلى

مدينة تبعد عنه قرابة اليومين، وكان معهما حمار وضعا عليه الأمتعة، وكان
الرجل دائما ما يردد قول: ما
حجبه الله عنا كان أعظم!!

وبينما هما يسيران في طريقهما؛ كُسرت ساق الحمار في منتصف الطريق، فقال الرجل: ما حجبه الله عنا كان أعظم!!

فأخذ كل منهما متاعه على ظهره، وتابعا الطريق، وبعد مدة كُسرت قدم الرجل،
فما عاد يقدر على حمل شيء، وأصبح يجر رجله جرًّا، فقال: ما حجبه الله عنا
كان أعظم!!

فقام الابن وحمل متاعه ومتاع أبيه على ظهره وانطلقا يكملان مسيرهما، وفي
الطريق لدغت أفعى الابن، فوقع على الأرض وهو يتألم، فقال الرجل: ما حجبه
الله عنا كان أعظم!!

وهنا غضب الابن وقال لأبيه: أهناك ما هو أعظم مما أصابنا؟؟

وعندما شفي الابن أكملا سيرهما ووصلا إلى المدينة، فإذا بها قد أزيلت عن بكرة أبيها، فقد جاءها زلزال أبادها بمن فيها.

فنظر الرجل لابنه وقال له: انظر يا بني، لو لم يُصبنا ما أصابنا في رحلتنا
لكنا وصلنا في ذلك اليوم ولأصابنا ما هو أعظم، وكنا مع من هلك..

----------------------------------------------

ليكن هذا منهاج حياتنا اليومية لكي تستريح القلوب من الوجل والقلق والتوتر
ولنحسن دائما الظن بالله العظيـم
ولنتوكّل عليه في كل مسائلنا
ونكون على يقين كامل بأن الله هو أحكم الحاكمين
وهو أرحم الراحمين..
دوما دوما... حسن الظن بالله يا مسلمين
اللّهم لك الحمد ملء الأرض والسماوات ولك الحمد ملء ما شئت من شيء بعد
.. نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فلا نطلب بغير الله بديلاً ..

عمر بن الخطاب
صورة العضو الشخصية
OPADA-Eng
عضو نشيط
عضو نشيط
 
مشاركات: 1433
اشترك في: الأحد سبتمبر 26, 2010 6:29 pm
مكان: بلد القرآن
الجتس: ذكر
الشهادة الثانوية: سورية
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: الهندسة المعلوماتية
المرحلة الدراسية: السنة الثانية

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة OPADA-Eng » الخميس سبتمبر 15, 2011 9:43 pm

الرجل الذي لم يساعده الله

قصة ذات حكمة مفيدة...



يحكى أن رجلاً متعبداً في قرية كان قدوة للجميع لمستوى تدينه الرائع ، وكان كل أهل القرية يسألونه في أمور دينهم ويتخذونه نموذجاً يحتذى في الإيمان بالله.

ويوما ما....

حل طوفان بالقرية أغرقها بالماء ولم يستطع أحد النجاة إلا من كان معه قارب...

فمر بعض أهل القرية على بيت المتعبد لينقذوه فقال لهم : " لا داعي ، الله سينقذني ..اذهبوا"..

ثم مر أناس أخرون وقال لهم نفس الكلام : " لا داعي ، الله سينقذني ..اذهبوا"..

ومرت أخر أسرة تحاول النجاة بنفس المتعبد وقالوا له :" اركب معنا نحن أخر من في القرية فإن لم ترحل معنا ستغرق" ، فأجاب : " لا داعي ، الله سينقذني ..اذهبوا"..

انتهى الطوفان وتجمع أهل القرية فوجدوا جثة المتعبد فثار الجدل بين الناس ، أين الله؟ .. لماذا لم ينقذ عبده؟...قرر البعض الارتداد عن الدين!..حتى جاء شاب متعلم واعٍ وقال : " من قال لكم إن الله لم ينقذه؟... إن الله أنقذه 3 مرات عندما أرسل له ثلاث عائلات لمساعدته لكنه لم يرد أن ينجو!".

الحكمة : إن الله لا يساعدنا بطرق خرافية ووهمية ، إنما هو يجعل لكل شيء سبباً وعلى الإنسان الاجتهاد كي ينال مساعدة الله.
.. نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فلا نطلب بغير الله بديلاً ..

عمر بن الخطاب
صورة العضو الشخصية
OPADA-Eng
عضو نشيط
عضو نشيط
 
مشاركات: 1433
اشترك في: الأحد سبتمبر 26, 2010 6:29 pm
مكان: بلد القرآن
الجتس: ذكر
الشهادة الثانوية: سورية
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: الهندسة المعلوماتية
المرحلة الدراسية: السنة الثانية

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة abo_almohr » الجمعة سبتمبر 16, 2011 12:28 pm

الأفيال لاتطير

ذهبت الزوجة مع زوجها إلى لحديقة عامة وكانت سعيدة بكونها معه ، فقالت له أنظر إلى هؤلاء الأطفال السعداء يلعبون أن منظرهم يوحي بالسعادة ، ما أجمل الألحان التي تعزفها هذه الطيور.

وأستمرت الزوجة في متعتها الروحية وهي تقول "المجد للرب خالق هذه الأشجار العظيمة . أما الرجل فأخذ يجر رجليه فلم يكن أساساً هو صاحب فكرة هذه النزهة فقال إن هذه الحديقة هي آخر مكان يصلح للنزهة. أنهم لا ينظفون الحدائق من زمان .. أنظري هذه القمامة الملقاه في الطرقات. وعندما قال ألقى أحد الطيور بشئ من الفضلات فوق رأسه مباشرة فصرخ قائلاً " يا للتعاسة" !

أما الزوجة فنظرت مبتسمة وقال أشكر الله أن الأفيال لا تطير" وعليك يا زوجي أن تكون سعيداً لما حدث.

إن الحديقة كانت أجمل مكان للزوجة . واسوأ مكان للزوج .

الطير الذي كان فوق رأسه كان سبب بلاء له أما الزوجة المتفائلة فكانت سبباً لشكر الله أن شيئاً أسوأ لم يحدث.

صديقي يجب أن تكون إيجابياً لك نظرة تفاؤلية.
صورة العضو الشخصية
abo_almohr
عضو جديد
عضو جديد
 
مشاركات: 108
اشترك في: الأحد يونيو 12, 2011 6:40 pm
الجتس: ذكر
الشهادة الثانوية: سورية
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: الهندسة المعلوماتية
المرحلة الدراسية: السنة الثانية

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة Kind Angel » الأربعاء سبتمبر 28, 2011 8:22 pm

الشر الذي تقدمه يبقى معك والخير الذي تقدمه يعود إليك



يحكى أنه كان هناك امرأة تصنع الخبز لأسرتها كل يوم، وكانت
يوميا تصنع رغيف خبز إضافيا لأي عابر سبيل جائع، وتضع الرغيف
الإضافي على شرفة النافذة لأي مار ليأخذه. وفي كل يوم يمر
رجل فقير أحدب ويأخذ الرغيف وبدلا من إظهار امتنانه لأهل البيت
كان يدمدم بالقول ” الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي
تقدمه يعود إليك!كل يوم كان الأحدب يمر فيه ويأخذ رغيف الخبز
ويدمدم بنفس الكلمات ” الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير
الذي تقدمه يعود إليك!”، بدأت المرأة بالشعور بالضيق لعدم
إظهار الرجل للعرفان بالجميل والمعروف الذي تصنعه، وأخذت
تحدث نفسها قائلة:“كل يوم يمر هذا الأحدب ويردد جملته
الغامضة وينصرف، ترى ماذا يقصد؟في يوم ما أضمرت في
نفسها أمرا وقررت سوف أتخلص من هذا الأحدب فقامت بإضافة
بعض السمّ إلى رغيف الخبز الذي صنعته له وكانت على وشك
وضعه على النافذة ، لكن بدأت يداها في الارتجاف ما هذا الذي
أفعله؟والقت بالرغيف ليحترق في النار،ثم قامت بصنع رغيف خبز
آخر ووضعته على النافذة. وكما هي العادة جاء الأحدب واخذ
الرغيف وهو يدمدم ” الشر الذي تقدمه يبقى معك. كل يوم كانت
المراه تقوم بالدعاء لولدها الذي غاب بعيدا وطويلا بحثا عن
مستقبله ولشهور عديدة لم تصلها أي أنباء عنه وكانت دائمة
الدعاء له، في ذلك اليوم الذي تخلصت فيه من رغيف الخبز
المسموم دق باب البيت مساء وحينما فتحته وجدت ابنها واقفا
بالباب!! كان شاحبا متعبا وملابسه شبه ممزقة، وكان جائعا
ومرهقا وبمجرد رؤيته لأمه قال”إنها لمعجزة وجودي هنا، على
مسافة أميال من هنا كنت مجهدا ومتعبا وأشعر بالإعياء لدرجة
الانهيار في الطريق وكدت أن أموت لولا مرور رجل أحدب بي
رجوته أن يعطيني أي طعام معه، وكان الرجل طيبا بالقدر الذي
أعطاني فيه رغيف خبز كامل لأكله!وأثناء إعطاءه لي قال أن هذا
هو طعامه كل يوم واليوم سيعطيه لي لأن حاجتي اكبر كثيرا من
حاجته بمجرد أن سمعت الأم هذا الكلام ظهر الرعب على وجهها
واتكأت على الباب وتذكرت الرغيف المسموم الذي صنعته اليوم
صباحا لو لم تقم بالتخلص منه في النار لكان ولدها هو الذي أكله
ولكان قد فقد حياته لحظتها أدركت معنى كلام الأحدب الشر
الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك


العبرة من القصة افعل الخير ولا تتوقف عن فعله حتى ولو لم يتم تقديره وقتها، سوف يتم مجازاتك عن أفعالك الجيدة التي قمت بها الآن أو لاحقاً.
يارب...
Kind Angel
عضو جديد
عضو جديد
 
مشاركات: 280
اشترك في: الجمعة نوفمبر 12, 2010 9:43 pm
الجتس: أنثى
الشهادة الثانوية: سورية
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: الهندسة المعلوماتية
المرحلة الدراسية: السنة الرابعة
الاختصاص: ذكاء صنعي

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة walaa231 » السبت أكتوبر 01, 2011 3:56 pm

وافق شن طبقة
كان شن معروفا بالعقل و الفطنة و كان يصغي الى صاحبه ساكتا : أليس من المؤسف ان تبقى هكذا دون زواج و انت في عقلك و فطنتك ؟؟ كيف تسمح لك نفسك ان تكون دون ولد يحفظ اسمك و يرفع ذكرك ؟ تأوه شن و قال : و ماذا افعل و انا لم اجد بين بنات القبيلة من ارتضي عقلها و درايتها ؟ إنني لا افكز في الحسن ولا الجمال و لا استطيع ان اتزوج فتاة محرومة من نعمة العقل فأضيع عمري معها.
قال صاحبه : هذا حق و لكن من تطلبها موجودة و ما عليك إلا أن تبحث
شن : أجل و من أجل هذا عزمت على السفر..فلعلي اعثر على طلبي في غير هذه الديار و في الطريق صادفه احد و سأله إلى أين ؟
شن : الى مضارب بني فلان
الرجل : أنا ايضا أريد السفر الى هناك فهل لي بمرافقتك ؟
شن : اجل فلا مانع من هذا..تحملني ام أحملك ؟
الرجل : يالك من جاهل انت على بعيرك و انا على بعيري فما جدوى ما تقول ؟
شن : عفوايا صاحبي لقد أخطأت..
و واصلا طريقهما حتىوصلا حقلا من القمح قارب وقت حصاده.
فقال شن : لا أدري هل أكل الفلاحون قمحهم ؟
الرجل : يالك من جاهل حقا ، كيف تقول ذلك و القمح لم يحصد بعد و لم يطحن و لم يخبز ؟
شن : أرجو عذرك مرة اخرى فقد أخطأت..
ووصلا تلك القرية فصادف اهلها يحملون نعشا و يبكون..
فسأل شن : لا أدري إن كان هذا الفتى فوق النعش قد مات او ما يزال حيا ؟
و انفجر الرجل قائلا : يالك من احمق ، أتسأل عمن هو في التابوت إن كان حيا أم ميتا ؟
شن : لا تغضب يا صاحبي لقد إنتهت رفقتنا كما ترى و استرحت مني.
الرجل : لقد عفوت عنك لكن بشرط أن تكون ضيفي..فأنت غريب عن قريتنا.
شن : لا أحب أن أغضبك بأسئلتي..و ذهب شن مع الرجل..
الرجل لعائلته : إن معي ضيفا فاصنعوا طعاما..لقد أزعجني طوال الطريق و لكنه على كل حال ضيف..
قالت إبنته بعد أن رأت الضيف : لا أرى فيه ملامح بله فكيف تقول عنه أنه مجنون ؟
الأب : لا يخدعك مظهره..فلم أر شابا في حمقه و جهله و أخبر إبنته بالأسئلة
الفتاة : ولكن يا أبي إن هذه الأسئلة غاية في الحكمة.
الأب : كيف ؟
الفتاة : تأمل يا أبي إن هذا الشاب و قد أتعبه السفر قد فرح بلقائك فقال لك : تحملني أم أحملك ؟ و كان يقصد أيكما يريح الآخر عناء الطريق
و أما سؤاله عن القمح و قد آن حصاده فلم ير له حاصدا فسأل هل أن أصحابه باعوه قبل حصاده فأكلوا ثمنه و تركوه ؟ أم أنهم أغنياء عنه فتركوه ؟
و سألك عن ذلك لأنك من قريتهم
و أما سؤاله عن الجنازة فمراده أن الميت إن كان من اهل الاخيار فيدوم ذكره أما غير ذلك فيموت ذكره معه ؟
و حينها دهش الأب مرتين مرة لفطنة الشاب و مرة لفطنة ابنته ..ثم ذهب للضيف و قال له تفسير الأسئلة
فقال له شن : أصبت و لكن هذه ليست أجوبتك.
فلما علم شن أن الفتاة هي المفسرة عرف أنه عثر على زوجته و كان اسم الفتاة طبقة. فخطبها من ابيها

و هكذا جاء المثل وافق شن طبقة
سبحانك ربي ..سبحانك ..
ما أعظمك ..ما أكرمك .. ما أحلمك ..
صورة العضو الشخصية
walaa231
عضو فعال
عضو فعال
 
مشاركات: 321
اشترك في: الأربعاء أكتوبر 06, 2010 3:57 pm
الجتس: أنثى
الشهادة الثانوية: سورية
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: الهندسة المعلوماتية
المرحلة الدراسية: السنة الثانية

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة abo_almohr » الثلاثاء أكتوبر 04, 2011 4:11 pm

فلسطيني يمشي في الشارع

وفي نهاية الشارع يقف جندي إسرائيلي
قام الجندي بتلقيم السلاح عند رؤية خيال الرجل من بعيد

وعندما وصل إليه الرجل قال له

لماذا لم تطلق النار

فأجاب الإسرائيلي
كنت أظنك أمرأة
فقال الفلسطيني

"وأنا ظننتك رجلآ"
صورة العضو الشخصية
abo_almohr
عضو جديد
عضو جديد
 
مشاركات: 108
اشترك في: الأحد يونيو 12, 2011 6:40 pm
الجتس: ذكر
الشهادة الثانوية: سورية
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: الهندسة المعلوماتية
المرحلة الدراسية: السنة الثانية

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة OPADA-Eng » الأربعاء أكتوبر 12, 2011 5:13 pm

>من أروع القصص الحقيقية<
قصة قصّها الأستاذ الدكتور خالد الجبير استشاري جراحة القلب والشرايين في محاضرته ( أسباب ٌٌ منسية )

يقول الدكتور :
-

في أحد الأيام أجريت عملية جراحية لطفل عمره سنتان ونصف وكان ذلك اليوم هو يوم الثلاثاء ،و في يوم الأربعاء كان الطفل في حيوية و عافية يوم الخميس الساعة 11:15ولا أنسى هذا الوقت
- للصدمة التي وقعت - إذ بأحد الممرضات تخبرني بأن قلب و تنفس الطفل قد توقفا عن العمل؛ فذهبت إلى الطفل مسرعا ً وقمت بعملية تدليك للقلب استمرت 45 دقيقة وطول هذه الفترة لم يكن قلبه يعمل، وبعدها كتب الله لهذا القلب أن يعمل فحمدنا الله تعالى .

ثم ذهبت لأخبر أهله بحالته و كما تعلمون كم هو صعب أن تخبر أهل المريض بحالته إذا كانت سيئة وهذا من أصعب ما يتعرض له الطبيب ولكنه ضروري ، فسألت عن والد الطفل فلم أجده لكني وجدت أمه فقلت لها إن سبب توقف قلب ولدك عن العمل هو نتيجة نزيف في الحنجرة ولا ندري ما هو سببه و أتوقع أن دماغه قد مات
فماذا تتوقعون أنها قالت؟
هل صرخت ؟ هل صاحت؟ هل قالت أنت السبب؟
لم تقل شيئا من هذا كله بل قالت الحمد لله ثم تركتني وذهبت .

بعد 10 أيام بدأ الطفل في التحرك فحمدنا الله تعالى واستبشرنا خيرا ً بأن حالة الدماغ معقولة، بعد 12يوم يتوقف قلبه مرة أخرى بسبب هذا النزيف؛ فأخذنا في تدليكه لمدة 45 دقيقة ولم يتحرك قلبه قلت لأمه هذه المرة لا أمل على ما أعتقد ، فقالت الحمد لله
اللهم إن كان في شفائه خيرا ً فاشفه يا رب .
و بحمد الله عاد القلب للعمل ولكن تكرر توقف قلب هذا الطفل بعد ذلك
6 مرات إلى أن تمكن أخصائيٌ القصبة الهوائية بأمر الله أن يوقف النزيف و يعود قلبه للعمل .

ومر ت الآن 3 أشهر ونصف و الطفل في الإنعاش لا يتحرك ثم ما أن بدأ بالحركة وإذا به يصاب بخراج ٍ وصديد عجيب غريب عظيم في رأسه لم أرى مثله، فقلنا للأم بأن ولدك ميت لا محالة ،فإن كان قد نجا من توقف قلبه المتكرر فلن ينجو من هذا الخراج، فقالت الحمد لله ثم تركتني و ذهبت . بعد ذلك قمنا بتحويل الحالة فورا إلى جراحي المخ و الأعصاب وتولوا معالجة الصبي ثم بعد ثلاثة أسابيع بفضل الله شفي الطفل من هذا الخراج ،لكنه لا يتحرك .

و بعد أسبوعين يصاب بتسمم عجيب في الدم وتصل حرارته إلى 41,2 درجة مئوية فقلت للأم: إن دماغ ابنك في خطر شديد لا أمل في نجاته فقالت بصبر و يقين الحمد لله، اللهم إن كان في شفائه
خيرا ً فاشفه. بعد أن أخبرت أم هذا الطفل بحالة ولدها الذي كان يرقد على السرير رقم 5 ذهبت للمريض على السرير رقم6 لمعاينته وإذا بأم هذا المريض تبكي و تصيح وتقول يا دكتور يا دكتور
الحقني يا دكتور حرارة الولد 37,6 درجة راح يموت راح يموت فقلت لها متعجبا ً : شوفي أم هذا الطفل الراقد على السرير رقم 5 حرارة ولدها 41 درجة وزيادة وهي صابرة و تحمد الله، فقالت أم المريض صاحب السرير رقم 6 عن أم هذا الطفل :
( هذه المرأة مو صاحية ولا واعية) ؛ فتذكرت حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم الجميل العظيم (طوبى للغرباء) مجرد كلمتين ، لكنهما كلمتان تهزان أمة

لم أرى في حياتي طوال عملي لمدة 23 سنة في المستشفيات مثل هذه الأخت الصابرة إلا إثنين فقط .

بعد ذلك بفترة توقفت الكلى فقلنا لأم الطفل: لا أمل هذه المرة لن ينجو فقالت بصبر وتوكل على الله تعالى الحمد لله وتركتني ككل مرة وذهبت .
دخلنا الآن في الأسبوع الأ خير من الشهر الرابع وقد شفي الولد بحمد الله من التسمم ،ثم ما أن دخلنا الشهر الخامس إلا ويصاب الطفل بمرض عجيب لم أره في حياتي ،التهاب شديد في الغشاء البلوري حول الصدر وقد شمل عظام الصدر و كل المناطق حولها مما اضطرني إلى أن أفتح صدره واضطرُ أن أجعل القلب مكشوفا ، بحيث إذا بدلنا الغيارات ترى القلب ينبض أمامك .

عندما وصلت حالت الطفل لهذه المرحلة ،قلت للأم: خلاص هذا لايمكن علاجه بالمرة لا أمل لقد تفاقم وضعه؛ فقالت الحمد لله كدأبها ولم تقل شيئا آخر

مضى الآن علينا ستة أشهر و نصف وخرج الطفل من الإنعاش
لا يتكلم لا يرى لا يسمع لا يتحرك لا يضحك و صدره مفتوح ويمكن أن ترى قلبه ينبض أمامك، والأم هي التي تساعد في تبديل الغيارات صابرة ومحتسبة .

هل تعلمون ما حدث بعد ذلك ؟
وقبل أن أخبركم ، ما تتوقعون من نجاة طفل مر بكل هذه المخاطر و الآلام والأمراض، وما ذا تتوقعون من هذه الأم الصابرة أن تفعل و ولدها أمامها عل شفير القبر، و لا تملك من أمرها الا الدعاء والتضرع لله تعالى .

هل تعلمون ما حدث بعد شهرين ونصف للطفل الذي يمكن أن ترى قلبه ينبض أمامك ؟

لقد شفي الصبي تماما برحمة الله عزوجل جزاء ً لهذه الأم الصالحة ، وهو الآن يسابق أمه على رجليه كأن شيئا ً لم يصبه وقد عاد كما كان صحيحا معافى ً .

لم تنته القصة بعد ما أبكاني ليس هذا، ما أبكاني هو القادم :

بعد خروج الطفل من المستشفى بسنة و نصف ،يخبرني أحد الإخوة في قسم العمليات بأن رجلا ً وزوجته ومعهم ولدين ،يريدون رؤيتك، فقلت من هم ؟ فقال بأنه لا يعرفهم .

فذهبت لرؤيتهم وإذا بهم والد ووالدة الطفل الذي أجريت له العمليات السابقة عمره الآن 5 سنوات مثل الوردة في صحة وعافية كأن لم يكن به شيء ومعهم أيضا مولود عمره 4أشهر ..

فرحبت بهم وسألت الأب ممازحا ًعن هذا المولود الجديد الذي تحمله أمه هل هو رقم 13 أو 14 من الأولاد ؟

فنظر إلي بابتسامة عجيبة ( كأنه يقول لي: والله يا دكتور إنك مسكين )

ثم قال لي بعد هذه الابتسامة : إن هذا هو الولد الثاني وأن الولد الأول الذي أجريت له العمليات السابقة هو أول ولد يأتينا بعد 17 عاما من العقم وبعد أن رزقنا به، أصيب بهذه الأمراض التي تعرفها .

لم أتمالك نفسي وامتلأت عيوني بالدموع وسحبت الرجل لا إراديا ً من يده ثم أدخلته في غرفة عندي وسألته عن زوجته ، قلت له من هي زوجتك هذه التي تصبر كل هذا الصبر على طفلها الذي أتاها بعد 17 عاما من العقم ؟ لا بد أن قلبها ليس بورا ً بل هو خصبٌُُُ بالإيمان بالله تعالى .

هل تعلمون ماذا قال ؟
أنصتوا معي يا أخواني و يا أخواتي وخاصة يا أيها الأخوات الفاضلات فيكفيكن فخرا ً في هذا الزمان أن تكون هذه المسلمة من بني جلدتكن .

لقد قال :
أنا متزوج من هذه المرأة منذ 19 عاما وطول هذه المدة لم تترك قيام الليل إلا بعذر شرعي، وما شهدت عليها غيبة ولا نميمة ولا كذب ، واذا خرجتُ من المنزل أو رجعتُ إليه تفتح لي الباب وتدعو لي وتستقبلني وترحب بي وتقوم بأعمالها بكل حب ورعاية وأخلاق وحنان .

ويكمل الرجل حديثه ويقول : يا دكتور لا استطيع بكل هذه الأخلاق و الحنان الذي تعاملني به زوجتي أن أفتح عيني فيها حياءً منها وخجلا ً ؛ فقلت له : ومثلها يستحق ذلك بالفعل منك

انتهى كلام الدكتورخالد الجبير حفظه الله ..

------------ --------- --------- --------- --------- ------

يقول الله تعالى :
وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْ خَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) - سورة البقرة

و يقول عليه الصلاة والسلام :
))ما يصيب ُ المسلم َ من نصب ٍ ولا وصبٍ ولا هم ٍ ولاحزن ٍ ولا أذىً ولا غم ٍ، حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها خطاياه ))



من مآ أعجبني ..
.. نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فلا نطلب بغير الله بديلاً ..

عمر بن الخطاب
صورة العضو الشخصية
OPADA-Eng
عضو نشيط
عضو نشيط
 
مشاركات: 1433
اشترك في: الأحد سبتمبر 26, 2010 6:29 pm
مكان: بلد القرآن
الجتس: ذكر
الشهادة الثانوية: سورية
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: الهندسة المعلوماتية
المرحلة الدراسية: السنة الثانية

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة HELP YOU » الأربعاء أكتوبر 12, 2011 8:51 pm

الرجل الذى سقـط ... سرواله

كان ببلاد الشام منذ زمن شيخ جليل جمع الله له العلم والحكمة . كان يخطب

الجمعة بمسجد في قريته فيجتمع له الناس يسمعون جميل مواعظه وينيرون

بصائرهم بمصابيح علمه و أدبه .

وكان لباس عامة أهل هذا البلد سراويل فضفاضة وقمصان واسعة بيضاء اللون

وعمامات ملونة جميلة يتفننون في لفها وتزينيها

فإذا أرادوا التوجه إلى مساجدهم أو مجالس كبرائهم أو أعراسهم أضافوا فوق

تلك الملابس البيضاء سروالا وقميصا بلا أكمام أسود اللون .

ذات جمعة كان ذلك الشيخ يلقى خطبته فوق المنبر وقد تعلقت به الأبصار

وأصغت إليه الأسماع . وبينما هو منهمك في إلقاء الخطبة انحلت عقدة سرواله

الأسود فسقط .... انتبه الرجل لذلك فرفع سرواله وعقده وواصل خطبته

خرج القوم من المسجد وكان بينهم _ كشأن كل قوم _ بعض ضعيفي العقول

فأخذوا يتندرون بسقوط السروال ويتناقلون ذلك الخبر .

لم يقف الأمر عند حد الفكاهة والتندر بل وجد الحاقدون وأعداء كل فضيلة فرصة

سانحة فأخذوا يلمزون ويغمزون . فقال نفر منهم أن الشيخ تعمد إسقاط سرواله

سخرية من عمدة القرية الجالس بالصف الأول . وقال آخرون بل هو شحيح شديد

الشح يرتدى سروالا قديما تهرأت عقدته فسقط . وقال فريق أن الشيخ شديد

غليظ يضرب زوجته فقطعت عقدة السروال إلا قليلا فسقط بعد قليل من ارتدائه .

وقالت فئة أن من فعل ذلك هو الكواء لأن الشيخ قد اعتاد ألا يعطيه أجره

وصلت تلك الروايات إلى مسامع الشيخ فاستاء لذلك لكنه أغضى عنهم لعلمه

بضعف عقولهم وترفعا عن الخوض في سقط الكلام

لبث الشيخ فترة متذرعا بالصبر والتغاضي علَ الأيام تفعل فعلها فيُنسى الأمر

ويلتفت الناس إلى ما ينفعهم . لكن مر وقت طويل ولا هم لذلك الجمع الحاقد

سوى نشر تلك الحكاية ومضغها ليلا ونهارا

نفذ صبر الشيخ ذات يوم فغادر قريته التي يحبها إلى قرية أخرى بعيدة

فأستقبله أهلها استقبالا رائعا وقدموه ليكون إمامهم وصاروا يتناقلون كلماته

بكثير من الإجلال والاحترام

مرت الأعوام وهرِمَ الشيخ فتاقت نفسه ذات يوم إلى رؤية قريته وقرر زيارتها

متخفيا .

وصل الرجل إلى مدخل قريته فوجد لوحة ترحيب تقول ( مرحبا بكم في سقط

سرواله ) !!!!

ذهل الرجل ذهولا لا مزيد عليه وتقدم قليلا فوجد حانوتا صغيرا كُتب عليه :

( حانوت سقط سرواله ) !!!!

نظر إلى الجهة الأخرى من الطريق فوجد مقهى كتب عليه ( ليالي سقط سرواله )

وإلى جانبه دكان قصاب كتب عليه ( لحوم ودواجن سقط سرواله ) !!!

دخل الحانوت فوجد شابا فسأله عن هذا الاسم وما معناه .... أخذ الشاب يروى

له تلك القصة عن الشيخ الذي سقط سرواله و يردد نفس الإشاعات البغيضة عن

تلك الحادثة ..

قاطعه الشيخ حانقا :

.... وهل رأيت أنت ذلك الحادث ؟

قال الشاب :

.... لا يا سيدي فلم أكن قد ولدت بعد أنا من مواليد عام خمسه سقط سرواله
صورة
في الحياة ستقابل الكثيرين من أمثال أهل هذه البلدة لا هم لهم إلا ترديد

التوافه والأكاذيب وجعلها عنوان حياتهم ، يتجاهلون كل خير وجمال لأن

نفوسهم تخلو من أى خير أو جمال

نصيحة منى .... عندما تقابلهم ...

لا تتوقف أمامهم ... واصل طريقك ...

فما هم إلا أحجار صغيره .... في درب الحياة
ذبحوا الأطفال يا رب..قصفوا المساجد يا رب..مزقوا قرآننا يا الله..دنسوا مقدساتنا يا الله
يا رب فلتقعقع أبواب السماء من عندك رجاءً يا الله..وليهتز عرشك غضباً يا الله ..
من نحن حتى تنصرنا يا الله...انصر دينك يا الله!!!
صورة العضو الشخصية
HELP YOU
مشرفة لوحة الإعلانات
مشرفة لوحة الإعلانات
 
مشاركات: 1150
اشترك في: الأربعاء سبتمبر 29, 2010 9:34 pm
مكان: في بلاد الله الواسعة
الجتس: أنثى
الشهادة الثانوية: تقنيات حاسوب
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: -----
المرحلة الدراسية: السنة الثالثة

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة HELP YOU » الثلاثاء أكتوبر 25, 2011 12:59 am

الفراشة والوردة
صورة
سأل أحدهم :ism: الله أن يمنحه: وردة وفراشة ..
عوضاً عن الوردة والفراشة أعطاه الله صبّار....ويرنقة...
حزن الرجل جداً، ولم يفهم لماذا أسيء طلبه
ففكر قائلاً:
حسناً إن الله لديه الكثير من الناس ليهتم بهم
وقرر عدم الطلب مرة أخرى
بعد مدة من الوقت، افتقد الرجل ما كان الله قد أساء إعطاه إياه بعدما كان قد نسينه تماماً
وكانت المفاجأة، فمن الصبّار الشائك
نمّت وردة جميلة ورائعة
واليرنقة القبيحة تحوّلت إلى أجمل وأروع فراشة..
صورة
الله يمنح كل شيء للخير
طرقه غير طرقنا
حتى ولو بدت لنا بأنها غير ملائمة
إذا طلبت من الله شيئاً وأعطاك ما لا تريده
:iok: ثق
يجب أن تثق أنه سيمنحك دائماً ما تحتاج
إليه في وقته..
صورة
الذي نريده .....
ليس دائماً ما نحتاج إليه!!!
صورة
الله لا يقصّر أبداً في منحك ما توسلت من أجله، لذلك فتابع مسيرتك بعلاقتك معه من دون شك أو تذمر
شوكة اليوم......
هي وردة غداً......!
الله يعطي الأفضل للذين يلقون رجائهم عليه ! !

تقبلوا مروري :iok:
ذبحوا الأطفال يا رب..قصفوا المساجد يا رب..مزقوا قرآننا يا الله..دنسوا مقدساتنا يا الله
يا رب فلتقعقع أبواب السماء من عندك رجاءً يا الله..وليهتز عرشك غضباً يا الله ..
من نحن حتى تنصرنا يا الله...انصر دينك يا الله!!!
صورة العضو الشخصية
HELP YOU
مشرفة لوحة الإعلانات
مشرفة لوحة الإعلانات
 
مشاركات: 1150
اشترك في: الأربعاء سبتمبر 29, 2010 9:34 pm
مكان: في بلاد الله الواسعة
الجتس: أنثى
الشهادة الثانوية: تقنيات حاسوب
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: -----
المرحلة الدراسية: السنة الثالثة

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة HELP YOU » السبت نوفمبر 05, 2011 7:08 am

قصة المسامير :wink:


كان هناك طفل يصعب إرضاؤه , فأعطاه والده كيس مليء بالمسامير وقال له : قم بطرق مسمار واحد في سور الحديقة في كل مرة تختلف فيها مع أي شخص ..

في اليوم الأول قام الولد بطرق 37 مسمارا في سور الحديقة , وفي الأسبوع التالي تعلم الولد كيف يتحكم في نفسه وكان عدد المسامير التي توضع يوميا ينخفض ..

الولد أكتشف أنه تعلم بسهوله كيف يتحكم في نفسه ,أسهل من الطرق على سور الحديقة ..

في النهاية أتى اليوم الذي لم يطرق فيه الولد أي مسمار في سور الحديقة عندها ذهب ليخبر والده أنه لم يعد بحاجة إلى أن يطرق أي مسمار فقال له والده: الآن قم بخلع مسمار واحد عن كل يوم يمر بك دون أن تفقد أعصابك ..

مرت عدة أيام وأخيرا تمكن الولد من إبلاغ والده أنه قد قام بخلع كل المسامير من السور .. - قام الوالد بأخذ ابنه إلى السور وقال له: ( بني قد أحسنت التصرف, ولكن انظر إلى هذه الثقوب التي تركتها في السور لن تعود أبدا كما كانت )
صورة
. المغزى من هذه القصة هو: - عندما تحدث بينك وبين الآخرين مشادة أو اختلاف وتخرج منك بعض الكلمات السيئة, فأنت قد تتركهم بجرح في أعماقهم كتلك الثقوب التي لا تراها أنت ولكنه يحس بها ، فجرح اللسان أقوى من جرح الأبدان ، وحتى يمكنك مداواة هذا الجرح لابد لك أن تقوم بالعمل الكثير والجهد الطويل حتى تبني الثقة معه من جديد ..
صورة
- الإخوان في الله جواهر نادرة وهم سندك في الدنيا والآخرة , وهم جاهزون لسماعك في أي وقت تحتاجهم والوقوف إلى جانبك عندما تحتاجهم ، لذا أنصحك بأن تريهم مدى حبك لهم.
صورة
. أقرأ هذه الكلمات التالية وتأملها فربما تكون مفيدة لك في علاقاتك كلها :
أعطي الناس من حولك أكثر مما يتوقعوا .
عندما تقول لأخيك إني أحبك فلا بد أن تعنيها ، والأفضل من ذلك أن تجعلها في الله .
عندما تقول أنا آسف, أنظر لعيني الشخص الذي تكلمه واطلب من أن يسامحك ولو بنظراتك
. لا تعبث أو تلهو أبدا بأحلام الآخرين ، فإن أحببت فأحب بعمق وبصدق واجعله في الله ولا تنتظر من الطرف الآخر معروفاً على حبك له.
صورة
إذا سألك أحدهم سؤالا لا ترغب في إجابته ابتسم واسأله : لماذا ترغب في معرفه الإجابة ؟ ولا تكذب أبداً .
صورة
عندما تخسر لا بد أن تستفيد من خسارتك واحترم ثلاث أشياء: * احترم نفسك. * احترم الآخرين. * احترم تصرفانك وكن مسئولا عنها.
لا تترك أي سوء تفاهم ولو كان صغيرا يدمر الأخوة العظيمة التي تربطك بأخيك .
عندما تدرك أنك أخطأت قم بتصحيح ذلك مباشرة .
. ابتسم عندما ترد على الهاتف ، وعدل مجلسك ، وتكلم من قلبك ، وتأكد أن المستمع وسوف يشعر بذلك من خلال صوتك وتنفسك وأعماق قلبك
صورة
اجعل علاقتك مع زوجتك في الله ، ومع أخيك في الله ، ومع أبناءك في الله ، ومع زملائك في العمل لله ، ومع جيرانك في الله . :iok: :iok:
تقبلوا مروري :wink:
ذبحوا الأطفال يا رب..قصفوا المساجد يا رب..مزقوا قرآننا يا الله..دنسوا مقدساتنا يا الله
يا رب فلتقعقع أبواب السماء من عندك رجاءً يا الله..وليهتز عرشك غضباً يا الله ..
من نحن حتى تنصرنا يا الله...انصر دينك يا الله!!!
صورة العضو الشخصية
HELP YOU
مشرفة لوحة الإعلانات
مشرفة لوحة الإعلانات
 
مشاركات: 1150
اشترك في: الأربعاء سبتمبر 29, 2010 9:34 pm
مكان: في بلاد الله الواسعة
الجتس: أنثى
الشهادة الثانوية: تقنيات حاسوب
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: -----
المرحلة الدراسية: السنة الثالثة

Re: قصص و عبر

مشاركة غير مقروءةبواسطة nour.shok » الأحد نوفمبر 13, 2011 11:14 pm

سافر الفلاح من قريته إلى المركز ليبيع الزبد التي تصنعه زوجته

وكانت كل قطعة على شكل كرة كبيرة تزن كل منها كيلو جراما
...
باع الفلاح الزبد للبقال واشترى منه ما يحتاجه من سكر وزيت وشاي ثم عاد إلى قريته
...
أما البقال .. فبدأ يرص الزبد في الثلاجة .. فخطر بباله أن يزن قطعة .. وإذ به يكتشف أنها تزن 900 جراما فقط .. ووزن الثانية فوجدها مثلها .. وكذلك كل الزبد الذي أحضره الفلاح!

في الإسبوع التالي .. حضر الفلاح كالمعتاد ليبيع الزبد .. فاستقبله البقال بصوت عال ٍ: "أنا لن أتعامل معك مرة أخرى .. فأنت رجل غشاش .. فكل قطع الزبد التي بعتها لي تزن 900 جراما فقط .. وأنت حاسبتني على كيلو جراما كاملا!".

هز الفلاح رأسه بأسى وقال: "لا تسىء الظن بي .. فنحن أناس فقراء .. ولا نمتلك وزن الكيلو جراما ..
فأنا عندما أخذ منك كيلو السكر أضعه على كفة .. وأزن الزبد في الكفة الأخرى..!!!".

لا تدينوا كي لا تدانوا ..
لأنكم بالدينونة التي بها تدينون تدانون ..
وبالكيل الذي به تكيلون يكال لكم

وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ [الرحمن 9]
صورة

وما بعد الصبر إلا الفرج
صورة العضو الشخصية
nour.shok
عضو جديد
عضو جديد
 
مشاركات: 139
اشترك في: السبت أكتوبر 02, 2010 5:38 pm
الجتس: أنثى
الشهادة الثانوية: سورية
الجامعة: جامعة دمشق
الكلية: الهندسة المعلوماتية
المرحلة الدراسية: السنة الثانية

السابقالتالي

العودة إلى المنتدى العام

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 6 زائر/زوار

cron